** منتديات أجمل الليالي **

** منتديات أجمل الليالي **
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلام
ღღ مزاجي متألق رائع ღღ
ღღ مزاجي متألق رائع ღღ
avatar

انثى
عدد الرسائل : 908
العمر : 29
مزاجي : : زهقانة وجاى على بالى اخنق حد
الدولة : : بلستين
الهواية : : المطالعة والطبيخ
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

بطاقة الشخصية
أجمل أمير ..:

مُساهمةموضوع: هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟   الأحد أغسطس 19, 2007 4:47 pm




بسم الله الرحمن الرحيم
هندي يقلع ضرس يمني امام
القاضي؟؟؟؟؟
أحمد شاب فقير يعيش مع أمه وأخته في بيت متواضع جدا في ضاحية من
ضواحي صنعاء (اليمن) وكان الفقر هو السائد على عيشتهم لكن لهم ام مؤمنه عرفت كيف
تربيهم وكيف تعلمهم الصبر والمثابرة , كانت أمه تقوم مع أخته بصناعة الكوافي
(الطاقيات) ويقوم احمد ببيعها في أسواق صنعاء وكان مصدر من هذا الدخل البسيط الذي
كانوا سعدا به , وقربت أشهر الحج والناس لبعد الطريق يتجهزون من قبل الحج بشهور
ويعدون القوافل خوفا من المتقطعين, وكان من عادت أهل اليمن أن يصدح الحادي بصوت شجي
ليذكر الناس بهذه الشعيرة و من تلك الحد آت التي يحدون بها, قول الشاعر
اليمني:
يـــا رحلين إلى منى بقيــادي **** هيجتمــــوا يوم الرحيل
فؤادي
بنتم وبــآن دليلكـم يـــا حسرتي **** الشوق أقلقنــي وصوت الحادي
ضحو
ضحايهم وسال دماؤها **** وانــأ المتـيم قـــد نحرت فؤادي

وغيرها من
الأهازيج والأشعار والحدءات ,,,……..الخ
فتهيج النفوس ويزداد الشوق سمع احمد حداء
الحادي فحرك شوقه وزاد حنينه إلى تلك المشاعر ألمقدسه فأستأذن أمه فأذنت له وكنت
وصيتها له يأبني اتقي الله واعلم أن الله عظم المشاعر ألمقدسه فلا تحدث فيها حدثا
ولا تأو فيها محدثا ولا تحدث نفسك بمعصية فإن الصغائر فيها كبائر والكبائر عظائم,
والهم بالمعصية معصية , قال احمد كيف ذلك وفي الحديث (..ومن هم بسيئة فلم يفعلها
كتبت له حسنه) اوكما قال عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم فقالت له أمه ذك في غير مكة
يأبني أما في مكة فقد قال الله تعالى (...وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ
نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيم) مجرد الإرادة يأبني والإرادة من أعمال القلوب فتنبه
, فمكة قد عظم الله أمرها فجعل الصلاة في الحرم بمائة ألف صلاة وجعل الحسنات فيها
مضاعفات قال: احمد سبحان الله عظمها وشرفها وجعل الذنب فيها مضاعفا لألايجترى مجترئ
على حرمات الله في أعظم مكان ,ودع احمد أمه وان انطلق مع الجموع قلبه يسبقه وشوقه
يحدوه نفسه تحدثه متى يرى الحرم ويعظمه ويلثم الحجر ويقبله.
وصل احمد وتنفس
الصعداء وبينما هو ذات يوم يؤدى المناسك وهو بين العج والثج عثرة رجله بشي التقطه
بسرعة البرق ولا يدري لماذا أخذه فإذا به كيس به مائة دينار ذهبيه وصورة لرجل عجوز
وبجانبه بنت آية في الحسن والجمال سقط في يد أحمد وندم على أخذه , لأكنه أراد أن
يصنع خير يؤجر عليه فكان ينادي في الجموع كل يوم من فقد كيسا به كيت وكيت فلم يجبه
احد , واتى ضعاف النفوس يزينون له أخذه والتصرف به فقال لا والله ما كنت لأفعل وأنا
اعلم أن لقطة مكة محرمه ولا يجوز أخذها إلى لمعرف يعرف بها ويوصي من بعده ولا يحق
صرفها أو الانتفاع بها باى حال من الأحوال , انقضت المناسك ونادي منادي الرحيل فقفل
احمد راجعا يحمل معه هما أثقله فما يصنع بهذا المال وهو عليه حرام وصل احمد إلى أمه
ارتمى بين يديها يقبل يديها ورأسها ,رحبت به أمه وسألته عن حاله وسفره وحجه وكيف
كانت أموره حكي احمد لامه كل شي , واعلمها بخبر الكيس وما فيه من الدنانير صمتت
الأم برهة ثم تنفست الصعداء وهي تقول لأحول ولا قوة إلى بالله ليتك ياولدي تركته
ولم تأخذه قال ولما يا أمي قالت إن لقطة مكة محرمه ولابد أن تعرفها طوال حياك وتوصي
من بعدك بذلك قال قد علمت يا أمي وليس من المقدور مفر .
أنقضى العام فإذا بأم
احمد تقول له تجهز يأبني للحج فلعلك تجد في هذا العام صاحب الكيس وتريح نفسك من هذا
العبئ , وفعلا بذل احمد وسعه في التعريف بالقطة التي أهمه وأمه أمرها ولكن دون جدوى
رجع احمد إلى أمه وأخته وهو يحمل معه هذا المال وهم في فقر شديد وحاجة ماسه ,وهكذا
أستمر ثلاث سنين ولكن في السنة الثالثة أرد احمد في عودته إلى بلده أن يغير طريقه
ركب البحر ليرى بديع صنع الله لهذا المخلوق العظيم وبينما هم في عرض البحر وهو
يتفكر في ما احتواه وكيف أن الله قد ذكره في كتابه أكثر من مره, إذ بسفن قراصنة
البحر تعترضهم وصاح الصائح القراصنة ؟؟ قد أحاطوا بالسفينة وما هي إلا لحظات حتى
كان القراصنة على سطح السفينة , ينهبون ويسرقون فأخفي احمد الكيس الذي معه واخرج
منه دينارا ووضعه في جيبه وما احد في السفينة معه دينار ذهبيه فأخذ القراصنة
الدينار وكثيرا من أمتعة الحجاج واذهبوا تنفس الجميع الصعداء, وشقوا طريقهم وهم
يدعون على اؤلئك اللصوص , وصل احمد واعلم أمه بالخبر فقالت إنما افتديت به الباقي
ولا تثريب عليك وعاد احمد للحج في العام الرابع وبينما هو يعرف الكيس إذ تمسك به
رجل عجوز قد وخطه الشيب وانحنى ظهره من الكبر وسحنته ليست بالعربية, قائلا له أنا
صاحب الكيس يابني فقدته في سنة كذا وبه كيت وكيت والصورة التي فيه صورتي وصورة
ابنتي فدقق النظر في تجدها صورتي وقد أخبرتك علاماته فهاته, دفع احمد إليه الكيس ,
فقعد العجوز يعد ماله فوجده ناقص دينار فقال يابني اتقي الله هذا ناقص دينار, وما
يحق لك أن تأخذ شي إلى برضاي , فقال احمد أنا لم اخذ منه شي ولكن وذكر له قصة
القراصنة, وكان احمد يظن أن الرجل إذا عرف قصة القراصنة وما فعلوه انه سوف يتغاضى
عن الدينار , فإذ بالعجوز وكان رجلا من أهل الهند بل....؟؟؟ يتعلق بأحمد ويقول لابد
أن تأتي بالدينار والى أخذتك إلى صاحب الشرط فحلف له احمد الأيمان انه لايوجد معه
شي حتى يعطيه ورجاه أن يسامحه فأبى العجوز وأخذ احمد إلى صاحب الشرطة وقصوا عليه
القصة كأمله فقال ولك أربع سنين تأتي كل عام لتبحث عن صاحب الكيس قال نعم , فغضب
صاحب الشرطة وقال للعجوز أربع سنوات يبحث عنك ليعطيك مالك ولا تسامحه بشي يسير اخذ
منه بالقوة, فقال العجوز هذا حقي وليس له على فضل ولا منه فمكة حرم لا توخذ لقطتها
فمتى لم يجد في نفسه ألقدره على الحفاظ عليها فلماذا يأخذها , وأنا مصر على اخذ حقي
ولست بظالم له فلم يجد صاحب الشرطة بدا من رفع أمرهما إلى القاضي, فكانت المفاجئة
لأحمد أن القاضي حكم بتسليم الدينار أو الحبس فقال احمد لايوجد معي شي حتى ادفعه
وبكى وهو يقول ثم إن لي ام وأخت من خلفي وليس لهم عائل سوى فمن يعولهم إذا حبستموني
فرق له قلب العجوز وقال أيها القاضي أنا سوف أتنازل بشرط ففرح احمد وقال لك ماشئت
فاشترط فقال أن اخلع ضرسك واضعه هنا في الكيس مكان الدينار فقال احمد أتمزح قال لا
بل أنا جاد في ذلك قال وما حاجتك لضرسي قال شرطي قال وماذا أيضا قال أدعو عند
الكعبة ثلاث دعوات بلغة قومي وأنت تؤمن خلفي , ثم تذهب إلى حال سبيلك , وافق احمد
وخلع الرجل ضرسه ووضعه في الكيس ودعا بثلاث دعوات في كل واحدة يقول أمين وهو لايدري
على ما يؤمن , وانصرف احمد وجاء المثبطون يقولون له قد قلنا لك اصرفها وإذا صرت
تاجر تصدقت بنية صاحبها فلم تستجب لنا واليوم خلع ضرسك ودعا عليك بجانب البيت وأنت
تؤمن , تركهم احمد وهو يقول إنما فعلت ذلك امتثالا لأمر الله ورسوله,ثم سرح بفكره
يتعجب من قساوة هذا الرجل العجوز وكيف لم يسامحه بل أصر على خلع ضرسه وصل احمد إلى
أمه ليلقي بنفسه بين يديها يبثها ما حدث له صبرته وقالت قد كان هذا وانتهى فاحمد
الله أن وجدت صاحب اللقطة ليذهب ذلك الثقل عن كاهلك مع أنها استغربت غاية الاستغراب
أن يكون هناك مسلم بهذه القساوة .
ورجع احمد إلى عمله في بيع الطواقي ولكن
المفاجئة أن تجارته قد كسدة ولم يعد يبيع ما يسد رمق أسرته فقال لعل دعوة ذلك
العجوز قد لقحتني اشتد عليه الأمر فستأذن أمه أن يذهب إلى ألحديده وهي مدينه ساحليه
تقع على البحر الأحمر كي يعمل هناك فقد سمع أن هناك تجار وسفن تصل ويحتاجون إلى
عمال وحمالين فلم تمنعه أمه لان الجهد كان قد بلغ بهم مبلغه لأكنها همست في أذنه
قائله ياولدي على بركة الله ولكن احذر رفقاء السوء فإن الصاحب ساحب وقديما قيل قلى
من تصاحب اقل لك من أنت , وفي الحديث الجليس الصالح والجليس السؤ كحامل المسك ونافخ
الكير , فاختر لنفسك يابني من تسعد برفقته في الدارين لا من تشقى به, قبل احمد رأس
أمه وودع أخته وانطلق وصل ألحديده فلم يجد احد يعمل معه وكأن الأبواب قد أغلقت في
وجهه وجلس هناك حتى كادت مؤنته أن تنتهي , وبداء يوقن أن قد أدركته دعوة ذلك الهندي
العجوز , وبينما هو يسبح في أفكاره إذ قطع عليه حبل أفكاره صوت مناد يصيح من يركب
الهند مجانا و وكان أصحاب السفن يحاولون أن يكثروا من عدد الركاب خوفا من القراصنة
, وصلت تلك الكلمات إلى أذنه وبداء يعرض أمامه شريط الذكريات وكيف أن ذلك الهندي
كان قاسيا معه ولم يرضى إلى بخلع ضرسه والدعاء عليه و وهل أهل الهند كلهم بتلك
القساوه , لكن الحاجة كانت ملحه والعرض مغري , عزم احمد على الذهاب إلى الهند وهو
لا يدري ماتخبئه له الأقدار وصل الهند بعد عنا من السفر , وجد مجتمعا لم يعرفه
ولسانا لايفقهه فيمم وجهه شطر المسجد وذهب وصلى مع الناس العشاء ثم استلقى ولم يشعر
بنفسه من الجهد والإعياء إلى والمؤذن يوقضه لصلاة الفجر لم يفقه احمد كلام الرجل
الذي يوقضه من نومه لأكنه علم انه أراد منه أن يقوم لصلاة الفجر , و بالمقابل علم
الرجل أن احمد غريب عن هذه الديار صلوا الفجر وجلس احمد في المسجد حتى الشروق فصلى
ركعتين وعاد مكانه يفكر أين يذهب , وما راعه إلى المؤذن قد اقبل ومعه شخص أخر تكلم
هذا الشخص وهو من التجار والموسرين مع احمد بالغة العربية حسب قدرته وبدء احمد
يتحدث معه وأخبره انه لايعرف احد هنا وانه جاء لأجل العمل , فقال له ذلك التاجر ما
رائيك أن تجلس في هذه الغرفة التي بجانب المسجد وتكون سكن لك ونعطيك كل شهر مبلغا
من المال على أن تقوم بتعليم أبنائنا القرآن الكريم واللغة العربية, سر احمد بهذا
العرض ووافق عليه مباشرة بدون تردد أو تفكير , وباشر احمد العمل وهو مسرور به وماهي
إلى شهور وهو في تعليم الطلاب إذ بذلك التاجر يأتيه قائلا له تعال فإن لنا إليك
حاجة قام احمد من مجلسة وقال خير إن شاء الله فقال له ذلك التاجر يأبني قد طلق
الأمير زوجته فقال لا حول ولا قوة إلى بالله لكن ومالي أنا وطلاقه لها قال الطلاق
بائن ولابد من محلل وقد وقع اختيارهم عليك كونك غريب وسوف يعطونك مبلغ من المال
تستفيد منه , ثم تسافر إلى اهلك , حيث أن الأمير لا يريد أن يتزوجها احد من أهل
البلد , فقال له احمد هيهات أن افعل ذلك والنبي صلى الله عليه وسلم يقول (لعن الله
المحلل والمحلل له) فقال التاجر يأبني إن الأمر قد تم وهذه الشرط بالباب وليس لك أن
تبدي اى اعتراض فالرجل شديد ,أخذ احمد إلى قصر الإمارة وجاء القاضي وكتب العقد وأخذ
مباشرة إلى قصر الاميرة وقد بهت مما رأى من الفخامة وجلس هناك في طرف الصحن خائفا
يتلفت يمينا وشمالا فهو لم يعتد أن يرى مثل هذه القصور وتلك الفرش,وبينما هوا في
تفكيره إذ قطع عليه حبل أفكاره كوكبه من الجواري قد اقبلنا فوقف ظانا أن الاميرة
فيهن فأشرن له أنها لم تأتي فليجلس, فجلس واصطفت الجواري وإذ بكوكبة أخرى أتت
تتوسطهن الاميرة كأنها الشمس في رابعة النهار, فوقفا مبهوتا ووصلت وسلمت عليه بلغة
عربية فصيحة , فرد السلام وهو جالس هناك بعيدا عنها فنادته أن يقترب فاقترب وهو
يتوجس خوفا,جلس احمد مبهوتا لايتكلم وبداء يستعرض في ذهنه أمه وأخته ويتفكر في حاله
ويقول ما أظن كل الذي جرى لي إلى بسبب دعوة ذلك العجوز سامحه الله, وقطع عليه حبل
أفكاره صوت ندي رقيق يقول له لما تجلس بعيدا ولا تتكلم الست قد عقدت علي وصرت
زوجتك, فقال ياسيدتي محللا فقط فقالت خسئت وتقولها بكل صفاقة الاتعلم ما قاله
الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم في المحلل, ثم من قال لك أنني سوف أمكنك من نفسي
حتى يتم لكم ما ارتم, لقد طلقت منه ولن أعود إليه إلى إذا أحسن في الرعية وحكم بين
الناس بالسوية , وعلم أن هؤلاء مسلمون يجب أن يراعي الله فيهم , ثم قلى هل أنت من
جلسائه وندمائه , فقال ياسيدتي إنني معلم غلمان جئت قبل أشهر من بلدي , وجاني اليوم
الشرط وأرغموني على ماترين وليس لي حول ولاقوه,ثم انخرط في البكاء, فلما علمت صدقه
وشاهدت فزعه , اقتربت منه وربتت على كتفه , وبدأت تسليه وتخبره بأمور زوجها السابق
وانه ظالم لرعيته ليراعي لهم حق , وأن أبها كان هو الأمير وليس له عقب ذكر , فزوجها
قبل موته بهذا الشخص ولأنه لابد أن يحكم المسلمون رجل حيث قد جاء في الحديث (لايفلح
قوم ولوا أمرهم امرأة) فقد صار الأمير بعد وفات أبوها , وقد كان في حياة أبيها يبدي
الصلاح والخير, ولكن انكشف أمره وعرف على حقيقته بعد موت أبيها وجلوسه على كرسي
الحكم , ثم قامت وأخذت احمد معها تتمشى معه في القصر وتريه التحف والجواهر
والسجاجيد وحانت من احمد التفاته إلى منضده في وسط إحدى الغرف وعليها إناء من ذهب
وضع فيه كيس منثور منه دنانير ذهبيه وفي وسطها ضرس وصورة العجوز والبنت وبجاب هذا
كتاب مطوي ومختوم عليه ,فلما نضر ليها احمد امتقع لونه وارتجف ولاحظت الاميره عليه
هذا الشى فهدأت من روعه ثم سألته عن السبب فقال بتلعثم وقد خنقته العبرة وأجهش
بالبكاء هذا ضرسي فاستوضحت الأمر منه فأخبرها بالقصة كلها فنادت الجواري فاقلبن
وتكلمت معهن بلغتهم واحمد لايفقه مما يقلن شي وإذ بالجواري يحطن به ويأخذنه إلى
إحدى الغرف ويغلقنا عليه الباب , فسرى الخوف إليه وقال لعل الكتاب فيه أمر بقتلي إن
عثروا علي وماهي إلى ساعات حتى أخرجنه فرأى الحرس والشرط والوزراء , فقال في نفسه
اليوم تضرب عنقي , ليتني سكت ولم اخبرها قصتي وبينما هو في دوامة أفكاره , إذ سمع
صوة الاميرة من وراء الخباء وكأنها تقرءا عليهم شيا ماء وما هي إلى لحظات حتى حدث
ضجة يسيره بينهم على أثرها خرج عجوز ذو هيبة يتكلم العربية بطلاقه , فقال يأبني ما
هي قصتك التي أخبرت بها الاميرة, فتلعثم من الخوف فإذ بالأميرة تقول اعد على مسامع
جدي قصتك فأعاد عليه احمد القصة كاملة والشيخ العجوز يسمع فلما انتهى احمد من قصته
قام العجوز من عنده واجتمع بالوزراء وماهي إلى لحظات حتى جائه العجوز يقول له يأبني
فقاطعه احمد قائلا لم يكن خطئ فقد عثرة عليها ولم اسرقها منه , ثم لماذا تحملوني
ذنب تأخيرها ,ثم,ثم, وبدا يتكلم ويدافع عن نفسه, والشيخ العجوز يسمع ثم قال له هون
عليك يأبني, واخرج الشيخ كتابا وقال أتدري يأبني مافي هذا الكتاب فقال احمد كيف لي
أن اعلم ذلك , فقال الشيخ العجوز هذه وصية الأمير الذي اقتلع ضرسك ,فقال احمد ما
سامحني وهو حي فماذا يريد مني وهو ميت , فقال العجوز لا يأبني إن الوصية تقول
أعلموا أني فقدت صرة فيها كيت وكيت وكيت والتقطها شاب من اليمن اسمه حمد مشيرا إليك
وظل أربع سنوات يعرفها, فعلمت انه لايفعل ذلك إلى رجل ذو همه عاليه ونفس أبيه, وكان
قد فقد دينار منها فلم أسامحه واقتلعت ضرسه ووضعته في الكيس علامة عليه ,ودعوة الله
بثلاث دعوات , قلت في الأولى اللهم ملكه ملكي , اللهم زوجه ابنتي, اللهم ورثه مالي,
وها قد ساقتك الأقدار إلى هنا, وتزوجت الاميرة ,وحصلت على مافي الوصية وتقدم
الوزراء يباركون ويهنؤن وهو مبهوت لايحير جوبا .

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو يزن
ღღ مشرف ღღ
ღღ مشرف ღღ
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 480
العمر : 30
مزاجي : : عاشق ضي القمر
تاريخ التسجيل : 02/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟   الأحد أغسطس 19, 2007 7:47 pm

بجد اسلام قصة رائعة جدا
ابتدت من ام مؤمنة علمت اولادها علي الصبر
وانتهت بقدر الله الذي قدره لهذا الشاب
بجد يسلموا ايديكي
( ومن يتق الله يجعل له مخرجا)


تحياتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسلام
ღღ مزاجي متألق رائع ღღ
ღღ مزاجي متألق رائع ღღ
avatar

انثى
عدد الرسائل : 908
العمر : 29
مزاجي : : زهقانة وجاى على بالى اخنق حد
الدولة : : بلستين
الهواية : : المطالعة والطبيخ
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

بطاقة الشخصية
أجمل أمير ..:

مُساهمةموضوع: رد: هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟   الخميس أغسطس 23, 2007 12:35 am

والله انا بصراحة مادفعنى لانى انزل هالقصة الا اتى عندى ام والله بتوزع حنان على العالم
والحمد لله
اكيد الصبر مفتاحه الفرج باذن الله لكل الصابرين
صرت احب اسم صابرين

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو يزن
ღღ مشرف ღღ
ღღ مشرف ღღ
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 480
العمر : 30
مزاجي : : عاشق ضي القمر
تاريخ التسجيل : 02/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟   الخميس أغسطس 23, 2007 3:50 pm

اكيد الام هيا نبع الحنان
والدنيا في غيابها ما بتنطاق

ومرسي من تاني يا ست صابر



صابر مفرد صابرين

تحياتي لالك اسلام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسلام
ღღ مزاجي متألق رائع ღღ
ღღ مزاجي متألق رائع ღღ
avatar

انثى
عدد الرسائل : 908
العمر : 29
مزاجي : : زهقانة وجاى على بالى اخنق حد
الدولة : : بلستين
الهواية : : المطالعة والطبيخ
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

بطاقة الشخصية
أجمل أمير ..:

مُساهمةموضوع: رد: هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟   الخميس أغسطس 23, 2007 11:10 pm

يلا صابر مشى حاله
بس اسمى احلى
اصلى صرت احبه مش عارفة ليش
تسلم على طلتك وردودك الحلوة

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو يزن
ღღ مشرف ღღ
ღღ مشرف ღღ
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 480
العمر : 30
مزاجي : : عاشق ضي القمر
تاريخ التسجيل : 02/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟   السبت أغسطس 25, 2007 3:33 pm

بصراحة اسمك حلو
وانتي يللي محلياه
مش عارف ليش ما كان عاجبك
ربنا يخليلنا الاسم وصاحبة الاسم واللي بيحبوا صاحبة الاسم
تحياتي لالك اسلام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسلام
ღღ مزاجي متألق رائع ღღ
ღღ مزاجي متألق رائع ღღ
avatar

انثى
عدد الرسائل : 908
العمر : 29
مزاجي : : زهقانة وجاى على بالى اخنق حد
الدولة : : بلستين
الهواية : : المطالعة والطبيخ
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

بطاقة الشخصية
أجمل أمير ..:

مُساهمةموضوع: رد: هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟   الأحد أغسطس 26, 2007 11:00 pm

مرسى هادة من زوقك
خلص صرت احب الاسم
شكرا لمروركم

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هندى يقلع ضرس امام القاضى ؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** منتديات أجمل الليالي ** :: المنتديات العامة :: ♥♥ المنتدى العام ♥♥-
انتقل الى: