** منتديات أجمل الليالي **

** منتديات أجمل الليالي **
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سر لا يعرفه غيري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو يزن
ღღ مشرف ღღ
ღღ مشرف ღღ
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 480
العمر : 30
مزاجي : : عاشق ضي القمر
تاريخ التسجيل : 02/08/2007

مُساهمةموضوع: سر لا يعرفه غيري   الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 8:49 pm

<BLOCKQUOTE id=4bbefdb5>قصه قصيره للكاتبه لبنى ياسين ... (( انثى في قفص ))

سر .. لا يعرفه غيري

هل هذا انت ؟؟
هل هذا وجهك ؟؟ هل تلك عيناك ؟؟
يا إالهي , لا اكاد اصدق .. انت ؟؟ انت بعد إحدى عشر عاما . ازداد وزنك قليلا . أطلت بعض الشعرات البيضاء على مفرق شعرك , وعيناك صارتا بئرا لا قرار له تفوح منه رائحة الحزن والصمت , تلك الشامة .. لا زالت كما ودعتها عند اخر لقاء لنا , اما التجاعيد الصغيره , فهي لا تعرفني كما انني لم ارها من قبل .
منذ سنتين كدت اجن حتى احصل على رقم هاتفك , عنوانك , بريدك الالكتروني , او حتى رقم اختك , لكنني لم اجد خيطا واحدا يقودني اليك , حكمة الله قضت أن اتجرع اعترافاتها وحدي , أن ابكي وحدي اطلال الماضي و أشباح مؤامرة حيكت حولي دون أن يكون لي أي يد فيها , مؤامرة جعلتني افقدك قبل ان ارتدي ثوب الزفاف الابيض بأيام , ثوبي الذي يعاني شهقات الوحدة في الخزانة لا يخففها الا ربتاتي على قماشه الاملس الذي كنت أتوق لأن يحيط بي كالفرح .. الذي لم أعرفه بعدها .
سامحها الله !! ماذا بوسعي أن اقول غير ذلك وقد أضحت في ذمة الله ..
سامحها الله , يا إالهي عندما اعترفت لي بما اقترفته في حقي , كانت نادمة , كانت تبكي وترتجف وتطلب مني أن اسامحها .. عندها فقط أدركت حرصها على البحث عن عريس لي , عن محاولاتها المتكرره لتزويجي , محاولات كانت تبوء بالفشل مع أنها أدت إالى خطبة رسمية بكل اجراءاتها مرتين , قالت لي بعدها , هي وبعض نساء العائلة أن هناك من سحرني لكي لا أتزوج , قلت في نفسي ومن سواك ؟ وقالت لي صديقتي إن هناك عينا تترقبك فتلقي بأثرها على العرسان فلا يكتمل الفرح ... وعدت وقلت في نفسي .. ومن غيرك ؟
أتذكر ذلك اليوم ذلك اليوم المر الذي دخلت فيه الخاله ام احمد إالى بيتنا وقالت أننا لا يمكن أن نتزوج فأنت اخي بالرضاعه , وقالت يومها أن امي اصيبت بالمرض فعهدت بي إالى امك لأرضع منها مع أختك , يومها فغرنا فاه الدهشة وعقدت المفاجأه ألسنتنا جميعا , واعترانا الارتباك فأمهاتنا في ذمة الله , كيف لنا بمن يفسر خبرا كهذا قبيل الزفاف بأيام , يومها بررت الخالة بأنها كادت تنسى الموضوع لانه حدث منذ زمان , وكانت رضاعة عارضة , مجرد أيام حتى شفيت من المرض , لولا أن زارتها أمي في المنام و على صدرها طفلة صغيرة ترضعها وتنظر إلى الخالة بعتب شديد , عندها تذكرت أننا رضعنا معا .
يكاد طعم الملح يجري في حلقي عندما اتذكر كم وكم بكيت , كم عاتبت أمي في سري , لمَ لم تخبرنا قبل أن يدفن سرنا معها تحت التراب ؟؟ لم تركتني احبك , لم تركتك تتقدم لخطبتي ؟ لم تركت كل شيء حتى اللحظات الأخيرة لينهار على رأسي دفعة واحدة ؟ .
أما أنت .. فلم ارك من يومها , أذكر أنك ودعتني بعد أن فسخت عقد القران وخرجت , قالوا لي أنك سافرت إلى بلد مجاور , تعيد ترتيب حياتك التي غرقت في فوضى أحداث لم تحسب لها حسابا .
ومنذ سنتين .. سنتين وثلاثة اشهر تماما , اتصلت بي الخالة أم احمد وصوتها يشي بمرض شديد , سارعت في الذهاب اليها , اجلستني إلى جانبها , وطلبت من الجميع الانصراف , وبادرت قائلة : ( مهما فعلت يا ابنتي لن أستطيع أن أعوض عليك ما خسرته بسببي فسامحيني ) , شعرت بالاستغراب لما تقوله واعتقدت بأنها أعراض الكبر وقد بدت عليها أو انه المرض الذي جعلها تهذي , لكن ذلك لم يكن صحيحا .. ليته كان .. ليته كان , فقد فجرت قنبلة نثرتني فيها إلى أجزاء لا ترى , مزقتني و أعادت بعثرتي مرات ومرات , كلما تذكرت ذلك اليوم , عاد الشعور بالتمزق يعمل في قلبي , وعدت اشعر انني لست على ما يرام , يومها ... يومها فقط يا عمر اعترفت لي بأننا لم نكن يوما اخوة في الرضاع , و بأنني لم أنهل من حليب امك يوما , آه يا عذابي , آه يا نار أشعلت بي حرائق لا يراها سواي , لماذا .. لماذا يا خالة ؟ ماذا فعلت حتى تنتقمي مني بهذه الطريقه ؟ لقد قتلت فرحي ورميتني في زاوية مهملة لا أروم شيئا , مدت يدها التي حفرت فيها السنين ما حفرت ومسحت دموعي وحاولت أن تضمني إليها , إلا أنني أبيت وقد استحكمت بي مشاعر الكره , أكملت بصوت يرتجف : ( كلا يا ابنتي ... لم تفعلي شيئا , ولا قصدت إيذاءك , بل على العكس , كنت أحبك جدا حتى أنني لم أكن أريد لك زوجا سوى ابني , بنت بجمالك و أخلاقك و عائلتك المعروفة .. لم أكن لاضيعك من يدي , لكن ابني يومها مازال ينهي سنته الأخيره ي امريكا لينال شهادة الدكتوراة , وقد رفض أن اطلب يدك قبل أن يراك الرؤية الشرعية , لم أكن أعتقد أنها خدعة ليؤجل الحديث في الموضوع حتى يعود وقد تأبط ذراع زوجته الامريكية , حاولت أن أقنع إخوانك بان يؤجلوا خطبتك , لكن كل شيء تم , كنت قد بدأت أستسلم , لكن ابني اتصل بي قائلا انه سيأتي في الأسبوع القادم , شعرت بالاسى , وأنا اراك تتحضرين لعرس ليس لابني , يومها نمت وانا اتمنى ان يحدث ما ينهي زواجك قبل وقوعه , كان حلم حقيقيا , لكنه لم يكن ذا معنى , انا التي اضفت اليه المعنى الذي تمنيته ) .
عدت يومها إلى المنزل وقد زلزلتني كلماتها , مزقت قلبي في صميمه للمرة الثانية , بحثت عن أي عنوان لك , عن رقم أختك , عن أي خيط يوصلني إليك فلم أجد , بعدها بأيام ماتت الخالة رحمها الله , ولم يمت السر الذي أودعتني إياه ليعمل في تعذيبا بعد أن كادت النار تنطفئ , بت أشرد كل يوم لأتخيل أن ابنها قال لها أنه تزوج قبل أن ترمي بي في قاع اليأس , أو أن فتاة أخرى لفتت نظرها فلم تعد تريدني , أو أي تفصيل صغير كان من شأنه يومها أن يحدث تغييرا كبيرا في حياتي , لكنه النصيب , هكذا أراد الله وهذا ما كان , إلا أن السكين مازالت تغوص في قلبي كل يوم , بعدها أعادتني دوامة الحياة إلى رحاها , وبالتدريج .. تعودت طعم الحقيقة المرة , كما كنت قد تعودت طعم الكذبة التي مزقتني قبلها , واليوم .. ها أنت تطل علي من على صفحات المجلة , كاتبا مرموقا , تحمل سرا حزينا , لا أحد يعرف حقيقته سواي , فهل تراني اقولها لك ؟

تحياتي
</BLOCKQUOTE>

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سر لا يعرفه غيري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** منتديات أجمل الليالي ** :: المنتديات الأدبية :: ღღ منتدى القصص والروايات ღღ-
انتقل الى: